31.1.05

Thanks from my heart

"I'm PROUD OF ALL PEOPLE WHO VOTED TODAY IN IRAQ"

"We are very proud of you in Iraq. Your courage and bravery in the face of danger and hatred is remarkable and inspiring. I support you every day. All the Best"

"Freedom has never been and never will be free"

Those are only a few lines from hundreds i received yesterday by email , and for all of them i say , thank you very much from the deepest of my heart , thank you for supporting this wounded nation.
We are really proud to have a good friends like you separating in the world , that's what give the wonderful taste of humanity and friendship.
Sorry for not mentioning names , it could be against their desire , I pray to God to give you the best and protect you with your families.




30.1.05

Victory day in Iraq

It was a historic election day in Mosul, the third largest city in the north of the country, where there is a mixed Sunni, Shiite, Kurdish, and Christian population and where the insurgency has been strong. Voter turnout went much better than expected.
It was an emotional day for us all. I voted along with members of my family. Thank God for the opportunity to choose a new leadership. Most men and women of Iraq want only safety for their families, and a chance to raise their children without fear, with free choice to pursue their education and life without the threat of persecution from the government.
I am moved beyond words. People turned out not only under the present threat to polling stations, but also under future threats to themselves and their families. A majority of the people in Iraq, who were armed only with faith and hope, voted under the very real threat of being blown to pieces. Even children came with their parents to see this strange event take place. This is true patriotism, and bravery, not the actions of miserable insurgents that want to stop the people from gaining freedom.
Mosul's mayor was overcome with emotion by the turnout of voters at city centers, where he was seen shaking hands with many people who were celebrating their first time in life having a choice of leadership. This is a vote for the future, for our children, for the rule of law, for humanity. Some people debated the wisdom of using blue ink on the finger on such a day. While some people in more safe areas see the blue finger as a symbol of freedom. Others felt that they may be targeted for being caught blue-handed as it were, in the areas targeted by the insurgents.
Election Day should send a strong message to the terrorists that Iraqis want their country back. The result will be a government shaped by a majority of the Iraqi people, not by a minority, nor by foreign powers. No one ever expected that Iraqis would be able to modify the only way of living that they knew in the past.
My people know that the real meaning of Islam does not oppose democracy, because it is the real spirit of Islam is to make every one choose his leader. My wife and I went to a poll station with the feeling that we are following our religious commandment. These are some of the things I saw on the way to the polling station. One man said, "We want to be like other Iraqis, we don't want to always be in opposition." Another man, who was healing from surgery, insisted on coming to the voting center, even though he was on a stretcher. A lady gave birth suddenly because of the excitement and tension, in a school turned into a voting center.
There is hope that life is improving. There have been many recent successes against the terrorists. The Iraqi people are helping the Iraqi police and the multinational forces find and capture insurgents. Our determination is strengthened every day.


A picture of an old blind lady guided by a
policeman is more than enough to show
how people in Iraq are accepting democracy in Iraq.
No more words are worth writing .!!

Share Iraqis thier new birth

Whatever your feelings about the Bush administration and the war, you should give these brave Iraqis who are risking their necks for democracy and freedom a few free lines at their dreams.

Please Post your thoughts and links to stories and websites in the comments below.

29.1.05

ًHealing our souls

Yesterday , I received an email from an english lady , encouraging me as an iraqi about the election for which i am very grateful.
The entire world is more concerned of the Iraqi elections than the wounded Iraqi nation.
People in
Iraq are busy with their lives details trying their best to solve their problems of security, fuel shortage and electricity.
In addition to the daily horror of the bombed cars, explosions, kidnapping, death and destruction.
Beyond all these, Arabic media stations are trying only to show that Iraqis are suffering from occupation only, without any mention to the terrorist gangs that are spoiling their life by killing people randomly.

What I really care about , is the long suffering of the poor citizens in Iraq will be ended one day, and to start building again our country , leaving behind us all miserable and bad memories.


قصور تعليمنا العالي العربي

من يبحث عن التعليم الحالي في البلدان العربية يجد انه لن ينتج مجتمعًا متقدِّمًا في البحث العلمي لاننا نحن العرب لا نساهم حاليًّا في الحضارة العلمية كمجتمع عربي، وإنما يساهم أفرادٌ هنا أو هناك.

ولا يمكن لنا التحدث الآن عن مجتمع علمي عربي، يرتبط ارتباطًا وثيقًا بالبحث العلمي، وله خصوصيته وتمايزه. هذا ليس موجودًا. ولكن لن يمكن لنا الحديث عن مجتمع علمي إذا لم تدخل العلوم – وتحديدًا الأبحاث العلمية – في الثقافة المجتمعية. فالعلم، حتى يومنا هذا، ليس جزءًا من ثقافة المجتمع في العالم العربي. ولكن حتى يكون هذا العلم جزءًا من الثقافة يجب تعليم العلوم على المستويات كافة، وفي صورة دقيقة؛ ويجب أيضًا الإلمام بتاريخ العلوم وبفلسفة العلوم وفكرها. ولإدخال القيم العقلية في المجتمع العربي، هذه هي إحدى الوسائل، بل إحدى الوسائل الأساسية.

ولو عرف الدارس العربي والباحث العربي البُعد العلمي في المدينة العربية وفي المدينة الإسلامية سابقًا، لأدرك حتمًا أن هذه الحضارة لم تكن دينية أو لغوية أو أدبية، بل علمية. وهذا سيسهِّل على الباحث تصور ذاته على الأقل: فهو ليس مبتورًا، وليس مكوَّنًا فقط من الأجزاء الدينية والأدبية. وتاريخ العلم هو أيضًا معرفة، ومادة في حدِّ ذاتها تُدرَّس في الجامعات؛ لكنها لا تُدرَّس بالشكل الدقيق في الجامعات العربية.

من كتب الرف الثاني .. الفتوحات المكية

ليس من السهولة بمكان أن يلمَّ المرء حتى بالمحاور الكبرى لتراث الشيخ الأكبر محي الدين بن عربي إذا حصر نفسه ضمن مقالة واحدة ضيقة المساحة. ففضلاً عن أن مؤلَّفاته هي من الكثرة بحيث تكاد أن لا تحصى، وبالإضافة إلى أن نصوصه شديدة التعقيد، ، في بعض الأحيان على الأقل، فإن منهجه الكثيف مركَّب من عناصر شديدة التبايُن والتنوع؛ إذ إن الرجل ينبع من ينابيع لا تُحصى بتاتًا، شأنه في ذلك شأن كلِّ مفكر عملاق. ؛ فهو يصدر عن القرآن والسنة النبوية والموروث الصوفي الإسلامي وتراث المتكلِّمين الإسلاميين و يستفيد من التراث العربي جملة، ولاسيما إخوان الصفا وفلسفة المعتزلة؛ وكذلك من الشعر العربي الذي بلغ أوج النضج قبل ولادة ابن عربي بكثير. وبسبب من كثرة الينابيع وتَبايُن أصنافها، فقد جاء مذهبه غنيًّا بالمحتويات والرموز والأفكار الشديدة التنوع؛ بل لعل في الميسور أن يقال بأن تراث الشيخ موسوعة صوفية قائمة بذاتها.

ومما يزيد الأمر تعقيدًا أن ابن عربي قد صمَّم سلفًا على أن يبعثر مذهبه داخل كتبه، ولاسيما داخل الفتوحات المكية

الذي يشبه دغلاً من الأدغال الكثيفة لكثرة ما يحتوي من الموضوعات والأفكاروالصور والمفاهيم. يقول الرجل في مقدمة الفتوحات:

( أما التصريح بعقيدة الخلاصة، فما أفردْتُها على التعيين، لما فيها من الغموض، لكن جئت بها مبدَّدة في أبواب هذا الكتاب، مستوفاة، مبيَّنة، لكنها كما ذكرنا متفرقة. فمن رَزَقَه الله الفهمَ فيها، يعرف أمرها، ويميِّزها من غيرها؛ فإنها العلم الحق والقول الصدق، وليس وراءها مرمى، ويستوي فيها البصير والأعمى. تُلحِقُ الأباعد بالأداني، وتلحم الأسافل بالأعالي.)

لعل من شأن هذا المقتبس الصريح أن يؤشِّر إلى حقيقة فحواها أن منهج الفتوحات المفكَّك المبعثر إنما صيغ على هذا النحو عن سابق عمد وتصميم . فالشيخ لا يريد لأحد سوى خاصة الخاصة أن يستوعب المستوى الأعلى بين مستويات مذهبه الخاص.

وهاهنا ينبغي تثبيت قول لابن عربي وثيق الصلة بهذا الموقف المنهجي. يقول :

(( أما رعاع الناس فلا كلام لنا معهم.))

وربما اتخذ ابن عربي هذا الموقف لأن العامة قد اعتادوا على مهاجمة رجال التصوف وتسفيههم.

بيد أن ثمة أمرًا شديد الأهمية هاهنا؛ وخلاصته أن المقتبس الأخير كاد أن يصرِّح بأن الشيخ قد خلط عقيدة الخلاصة بعقيدة العوام. فلماذا فعل ذلك؟

لا أظن بأنه أقدم على هذه الخطوة خوفًا من الفقهاء؛ فهو في حماية ملك دمشق المعظم عيسى بن السلطان العادل الذي كان يحضر دروسه ويقبِّل يده في دمشق. وقد لا نحصل على أية إجابة شافية لكن خلاصة القول اذا اردنا ان نقتنع فأن ابن عربي كان يحاول أن ينشئ دينًا جديدًا شاملاً كليًّا أو تركيبيًّا، بل هو حاشد للمذاهب كلِّها، ومن شأنه أن يتناسب مع المستويات العقلية لجميع الناس. ومما هو جدير بالذكر في هذا السياق أن لابن عربي بيتًا من الشعر يؤكد توجُّهه صوب بناء مذهب يضمُّ جميع أصناف العقائد يقول فيه :

عَقَدَ الخلائقُ في الإله عقائدًا * وأنا اعتقدتُ جميعَ ما عَقَدوه

28.1.05

رجاحة عقل مبكرة

الدكتور انس بن فيصل الحجي تحدث في مقاله لجريده الوطن الكويتية

عن طفل امريكي يجمع مصروفه ليزور مكـــة المكرمة وليزور المسجد

الحرام بعد ان اختار الدين الاسلامي عن اقتناع تام وايمان ودون تدخل من

اي شخص أو دعوته له . بل دون التقائه بأي شخص مسلم !
هذا ماحدث فعلا مع الطفل الكسندر الذي اسلم وسمى نفسه محمد بن عبد الله

يقول هذا الطفل ان امه تركت له حريه الاختيار بين الديانات بعد ان احضرت

له كتبا من جميع العقائد السماويه وغير السماويه وبعد قرائته المتفحصه قرر

الكساندر ان يكون مسلما ..
فتعلم الصلاه وكثيرا من الكلمات العربيه والاحكام الشرعيه وحفظ بعض السور .
كل هذا دون ان يلتقي بمسلم واحد!
وعندما سئل عن الصعوبات التي يواجهها لكونه مسلم يعيش بجو غير اسلامي .
كان جوابه الذي تلفه الحسره فوات بعض الصلوات احيانا بسبب عدم معرفته

لاوقات الصلاه بدقه . ..
وعندما سئل عن طموحه وامانيه اجاب بان لديه الكثير من الامنيات منها ان

يتعلم اللغه العربيه وان يحفظ القران الكريم واهم امنياته ان يذهب الى مكه

المكرمه ويقبل الحجر الاسود.
واكمل قائلا انه يحاول جمع مصروفه الاسبوعي ليتمكن من زياره بيت الله يوما

ما واستطاع ان يجمع 300 دولار حتى الان وينتظر ان يكمل المبلغ ليصبح

1000 دولار امريكي لكي يتمكن من الذهاب الى هناك.
وعن المهنه التي يطمح اليها قال بانه يريد ان يصبح مصورا لينقل الصوره

الصحيحه عن المسلمين. فقد قرأ الكثير من المقالات وشاهد العديد من الافلام

التي تحاول تشويه صوره الاسلام .
وعندما سئل عن ما اذا كان يؤدي الصلاه في المدرسه قال محمد بأنه يصلي هناك

فقد اكتشف مكانا منعزلا في مكتبه المدرسه يصلي فيه كل يوم.
هذا كلام الطفل المسلم الذي تبنى الاسلام دينا وعقيده رغم انه ولد لابوين نصرانين

ويعيش بعيداَعن اي مسانده او دعم...

انتهى الخبر .. وجعلني ذلك اسأل بضعة اسئلة لنفسي .....

أي نوع من الامهات تلك التي تمنح ولدها حرية اختيار الدين ؟

واي عقلية يتمتع بها هذا الطفل ليقرر ؟

ولماذا لم يبادر احد من كل مسؤولي الامة الاسلامية ليبادر بدعوته الى مكة المكرمة

مع اننا نستضيف عشرات المطربين والمطربات الى مهرجانات عربية لاتنتهي ابدا ؟

متى نتمكن باساليب تربيتنا الحالية من ان نجعل طفلا في الثانية عشرة من عمره

يدرس ويعقد مقارنة بين الاديان ليختار احدها ؟

ولو اختار الطفل دينا اخر غير الاسلام فهل كانت قناعاتنا الحالية عنه ستتغير ؟

خير الناس من نفعهم بعمله

نقلت وكالات الانباء قبل أيام خبرا حول تبرع رجل الاعمال ومالك شركة مايكروسوفت ( بيل غيتس ) مبلغ سبعمائة وخمسين مليون دولار الى وكالات تلقيح الأطفال للدول النامية ،

بيل غيتس دفع من جيبه الخاص هذا المبلغ ليساهم في حملة عالمية انسانية لتلقيح ابناء العالم الثالث ضد الامراض وانا اكن احتراما شديدا لهذا الرجل الذي انشأ هيأة من المستشارين التي تعمل منذ الان وحتى وفاته لترشح له قائمة باسماء الهيئات والمؤسسات العلمية في جميع انحاء العالم المعنية بتقديم كافة اشكال الدعم العلمي والتكنولوجي والطبي لسكان الارض وخصوصا الفقراء منهم دون ان يهتم لجنس او لدين او ثقافة , هو يعمل بمبدأ ( خير الناس من نفع الناس ) الذي نسيناه ونحن اولى به.

اشير الى ان ثروته تقدر بمائة بليون دولار وهو سيتبرع بعد وفاته ب (95) بليون منها ويبقي لعائلته 5 بليون دولار فقط.

تذكرت حكامنا العرب من الذين كانوا ينهبون شعوبهم ولازالوا يودعونها في ارصدة سرية في بنوك غربية وغالبا ماتكون نهايتهم غير سعيدة عادة فيذهبون الى الجحيم وتذهب بلايينهم الى خازني اموالهم فلا هم اراحوا غيرهم في حياتهم ولا هم استراحوا في قبورهم , وقدبذلوا كل امكانياتهم اثناء حياتهم وحتى بعد مماتهم للحفاظ على سريتها وليس للتبرع بقسم منها .

ايضا قامت الممثلة الامريكية ساندرا بولوك بطلة فيلم (سبيد) وهي التي فجعت بمقتل صديقتها الحميمة بتفجيرات بالي في اندونيسيا بالتبرع بمليون دولار للضحايا واغلبهم من المسلمين دون ان تتملكها رغبة الانتقام منهم لكونهم من نفس القوم الذين قتلوا صديقتها

وبعدها تبرع شوماخر بطل سباقات السيارات المعروف ببضعة ملايين اخرى ايضا.

وتجد في ادبيات بعض المواقع الاسلامية رائحة التشفي تفوح مما حصل في زلزال شرق اسيا مع ان اغلب القتلى هم من المسلمين وقد ذكر احدهم بانهم استحقوا هذا العقاب لانهم تركوا الاجانب الفجار يسرحون ويمرحون على شواطئهم!

لن اعلق على الموضوع وساترك ذلك لكم لكن دعوني اتساءل لو كان (بيل جيتس) قد قرر قضاء عطلته في شرق اسيا ومات مع من ماتوا هل كان فقراء العالم الثالث قد استفادوا من لقاحاته التي تبرع بها .؟

ولو قضى هذا المتشفي بالضحايا مع الذين ماتوا في شرق اسيا فهل كان العالم سيكسب ام سيخسر ؟


27.1.05

الحروف امة .. فصونوا الامانة

لا ريب في ان الله تعالى قد عصم النص القرآني من التحريف والتبديل، ولئن عجز مسلمون متنطعون جهال عن تحريف (الكلم عن مواضعه) فمنهم من حرف معنى التوكل فجعله نقيضا للاسباب. ومنهم من حرف معنى الجماعة فاخرج سائر المسلمين من جماعة الاسلام التي هي جماعته ومنهم من حرف معنى الايمان فأطلق لسانه بتكفير المسلمين ومنهم من (حرف مفهوم الجهاد) فجعله بطشا فاجرا، وفتنة عمياء تلغ في الدماء المعصومة، وتخريباودمارا وافسادا في الارض وتحريضا على كراهية الاسلام وأمته، وترجيحا للمفسدة على المصلحة وفوضى تصادم كل نظام كوني وتشريعي
ان اشد ما يحيرني ان كل الذين يدعون الى الفكر التحجيري بكافة اشكاله السياسي والديني والاقتصادي والاجتماعي لايملكون من المقومات العلمية الاساسية التي تجعلهم ينأؤون بانفسهم عن طلب الحلول التي تروج لافكارهم التحجيرية من نفس المصادر التي يحاربونها واضرب لذلك مثلا هناك مواقع تروج لكل الافكار المسمومة التي تمزق المجتمع بالطائفية والعنصرية المقيتة وهي تضع كل مشاكلنا على عاتق الغرب ونحن لاننكر ان جزءا من مشاكلنا يصدر الينا من الغرب ايضا لكن لو لم نكن نحن متلقين جيدين لا نحكم عقولنا ولا تنطق السنتنا الا بعد ان تبطش ايدينا ببعضنا وبغيرنا فيذهب البرئ بجريرة الظالم , كل الكتاب والمثقفين العرب الذين يخشون من الغزو الثقافي عبر الانترنت والاعلام الحـر يخشون على عقول شبابنا ولكنهم ينسون او يتناسون ان العديد من شبابنا استطاع بجهوده الذاتية ان يطور قدراته واصبح يصدر افكاره ليعدل بها مفاهيم اخرين ليسوا من بني جلدتنا ولا من ديننا واستدل بذلك مما
اراه من قابليات بعض ( البلوغرز) او المدونين العرب من الشبان والشابات واخص منهم الذين يكتبون من العراق ولا
داعي لان اذكر اسماءهم كي لا يقال باني اسوق لهم .
نحن العراقيون كان الانترنت من المحرمات علينا قبل سنتين ولم نكن نعلم شيئا عنه لكن في فترة قصيرة جدا انتشرت مواقع عشرات المدونين بالعربية والانكليزية واني لافخر بان اعمار قسم منهم تحت الخامسة والعشرين ومع ذلك يكتبون بحكمة الشيوخ وبعقل راجح .
ملاحظاتي لهم دون ان اتدخل بما يكتبون بان يخرجوا قليلا من اطار المدونات الخصوصية التي تسرد احداثا قد تنسى بعد يومين وان يكتبوا بعمومية اكبر عن مشاكل بلدهم اومشاكل جيلهم ومجتمعهم ليتركوا تاثيرا اكبر لدى قرائهم .
ومع هذا فهناك مواقع تافهة جدا يديرها بعض الشباب رغم الامكانيات المادية والمعنوية المتاحة لهم لا يقصد منها الا السخافة في الفكر والمحتوى (ذلك حسب رايي الشخصي) وقد يختلف معي في هذا الكثيرين وانا اجل وجهة نظرهم لكني اقول للجميع شيئا اخيرا :
اعلموا ان الحروف أمة من الامم تعيش وتموت مثلنا وتربي الاجيال وتميت وتحيي القلوب وكلكم مسؤول عما تكتبون فاكتبوا ولا تتوقفوا لكن تذكروا دائما ان الزبد يذهب جفاءا واما ما ينفع الناس فيمكث في الارض

هنيئا لحكامنا العرب بالمستقبل الزاهر .. الذي ننتظره

توقعت المنظمة العربية للثقافة والعلوم أن عدد الأميين في العالم العربي سيصل إلى سبعين مليون شخص خلال سنة 2005، وقد ورد هذا الرقم في التقرير الذي قدم في اجتماع مجلسها التنفيذي الأخير.

وقد أشار التقرير أيضاً إلى أن هذه النسبة تكاد تعادل ضعف المتوسط العالمي للأمية، كما ورد في التقرير أن عدد الإناث في الرقم المذكور يقترب من ضعف عدد الذكور. ومن المعطيات الصادمة في هذه الوثيقة، نذكر أن مصر احتلت المرتبة الأولى بـ17 مليون أمي، يليها السودان ثم الجزائر والمغرب واليمن، في حين احتلت الرتب الأولى في باب نقص الأمية كل من الإمارات العربية المتحدة وقطر، ثم البحرين والكويت. ومن المعلوم هنا أنه لا سبيل للمقارنة بين النتائج بحكم عدم تناسب الكثافة السكانية، وعدم تناسب الموارد الاقتصادية بين مجموعتي الدول الأولى والثانية..

24.1.05

احذروا ثغرة انترنت اكسبلورر

حذرت الهيئة التنظيمية للاتصالات الفلندية مواطنيها على التوقف عن استخدام برنامج "انترنت اكسبلورر" 6 حتى تقوم مايكروسوفت بايجاد حل للثغرة الجديدة التى يستحدمها الفيروس "بوفرا" للنفاذ الى معلومات

المستخدمين , و يعد هذا الفيروس من اكثر الفيروسات خطورة و اسرعها انتشارا فهو ينتشر عبر البريد الالكترونى , و يأتى فى الغالب فى رسائل دعائية تعرض على المستخدم شراء بطاقات الائتمان بأسعار رخيصة ثم تنصحه بالضغط على رابط معين يأخذه الى خادم (سيرفر) مصاب بالفيروس ليساعد على انتشاره.

و لذلك فقد صرحت الهيئة التنظيمية للاتصالات الفلندية بخطورة الانترنت اكسبلورر فى الوقت الحالى و نصحت بتغييره الى متصفح اخر لحين ايجاد حل لهذه الثغرة .

يذكر أن الفيروس "بوفرا" يعرف باسم اخر وهو "اى فريم" اخذ فى الانتشار على نطاق واسع و لم تقم مايكروسوفت باصدار اى برنامج لمكافحة هذا الفيروس .

23.1.05

نصيحة الى زوار موقعي الكرام

كلما تابعت عداد زواري من متصفحي موقعي وجدت ان اغلبهم يستخدمون الاكسبلورر الخاص بمايكروسوفت والقليل منهم يستخدم متصفح امريكا اونلاين لكني قلما وجدت احدا يستخدم متصفح (فايرفوكس) وهو بتجربتي من افضل المتصفحات واسرعها من حيث الموازنة بين استخدام الذاكرة المتاحة والتصفح السريع قياسا بغيره اضافة الى مرونته وقابلية تغيير ازراره بحسب حاجة الشخص وهو مفتوح غير مقفل(مشفر) اي ان من يملك قابلية برمجية بامكانه تطوير البرنامج بنفسه وايضا يمكنه المشاركة مع مجاميع المطورين بالعالم لتبادل الخبرات.
ايضا يمكن اضافة كل التحديثات والاضافات المتاحة للبرنامج بضغطة زر دون المرور بعشرات الصفحات والعناوين المعقدة لمايكروسوفت وانا انصح الجميع بتجربته لثلاثة ايام وبعدها قرر استخدامه ام الرجوع الى متصفحكم وتجدون رابط البرنامج لمن يريد تحميله اسفل الصفحة في موقعي .
كذلك انصحكم بتنزيل اخر نسخة من برنامج مكافحة برامج التجسس التجارية او الشخصية والتروجانات التي تملا حاسباتكم دون ان تعلموا بها باستخدام البرنامج الذي اصدرته مايكروسوفت لمستخدمي نظام وندوز التشغيلي فقد اصطاد العشرات من فايروسات التجسس وانا الذي كنت اظن ان حاسبتي من انظف الحاسبات لكني اصبحت لا اثق باي نتيجة احصل عليها بعد استخدام اي برنامج مكافحة وسترون ان سرعة الكومبيوتر تتضاعف مرة او مرتين بعد تنظيفه من هذه
الطفيليات المؤذية ..
الرابط للبرنامج هو
http://www.microsoft.com/athome/
security/spyware/software/default.mspx

واتمنى التوفيق للجميع

20.1.05

عــيـــد للاشباح في العراق

كل عام وانتم بخير
لم اكن اتصور يوما باني ساصادف عيدا اسوأ من الذي اصادفه ومعي كل سكان العراق. لقد سرت اليوم في شوارع مدينتي والاسى يعتصر قلبي متذكرا مباهج العيد في طفولتنا البسيطة عندما كانت الدنيا خالية من الاشباح الملثمة التي تخطف الاطفال وتبتز اهلهم وتقطع رؤوس الناس وتلقيها فوق الجثث في الشوارع . مالفرق بيننا عندما كنا اطفالا ولايملأ رأسنا في العيد الا كيف سنمضيه بأفضل حصيلة من الفرح . يسألني اولادي عندما اجتزنا مجموعة من الملثمين دون ان يطلقوا علينا ...لماذا نعاني نحن فقط دون غيرنا من الاطفال ؟؟

لا اعلم الجواب ... هل اقول هو ثمن حرية فقدها اباؤكم في سنين ماضية ونحاول استعادتها لكم لكن الثمن سيكون فادحا يا كل اطفال العراق ام اقول انه محاولة غيرنا لاسترجاع عروش وعقود من الظلم والطغيان وامجاد مزيفة سقيت بدماء الابرياء ..ام هو دفاع بالباطل عن عروش اخرى تكاد تطيح عند جيران وطني الجريح
ام هو تكريس لثقافة الموت التي صقلت مهارات العديد منهم وخرجت الكثيرين منا فتفننوا في ترويع شعوب مجاورة لنا وهاهي العدالة الالهية تقتص منا لذلك والفتنة حين تنزل يبتلى بها الجميع ولا تصيبن الذين ظلموا خاصة بل الكل يدفع الثمن
كل ذلك ممكن ونسأل الله العافية في الدين والدنيا من كل شر
دعواتي بالخير لكم جميعا ..... وهاهو يوم حزين مؤلم اخر يمضي من عمرنا

19.1.05

المطبلون العرب

هم مجموعه من البشر يتسمون بصفات تميزهم عن غيرهم. . اهمها

العقل الفارغ..الصوت العالي..التعصب الاحمق..تقديس الرؤساء والزعماء كما لو كانوا انبياء مرسلون .. وعـندهم

كل الامه الى الجحيم..اهم شئ الرئيس بخير
من العبارات الخالده عند المطبلين العرب

بالروح بالدم نفديك يازعيم !
بالروح بالدم نفديك يارئيس !
كل الزعماءالعرب ينهجون اسلوب الخطب الحماسيه والعبارات الرنانه
واللعب على مشاعر وعواطف الجماهير والشعوب العربيه
ولان الشعب العربي عاطفي بطبعه فهو كان يصفق لهؤلاء الزعماء ولازال يسطر المعلقات في مدحهم وتمجيدهم
رغم ان الامه كانت تخرج من هزيمه لتقع في اخرى..
لم تكن الشعوب العربيه تملك الاراده او التفكير ..
ولماذا الاراده ولماذا التفكير والزعيم الرئيس العظيم موجود هو من يفكر ويقرر وعلى الامه التنفيذ
فمن اكبر نعم الله ان تكون صفات الزعيم العربي كامله :
الزعيم المخلص لمباديء الامه العربيه
والرئيس الملهم .... والقائد والملك والامير وصاحب المعالي والفخامه والمؤمن حفظه الله ورعاه
والمجاهد والقدوة والمناضل والفارس والاب الحنون وقائد المسيره
و..احلاها مهندس الانتصارات ونحن ناكل خيبة وراء اخرى
واحلى هتاف لديهم : بالروح بالدم نفديك يازعيم
هذا حال الامه الى وقت قريب..
في وقتنا الحالي نجد ان المطبلون العرب في تناقص !!! بسبب الوعي والفهم السياسي القادمة
من ثورة الكليب والاغاني العربية من عند فناني الجماهير العربيه الى جمهورهم الثقافي لتوفر
وسائل الاتصال وسهولة الحصول على المعلومه الصحيحه بدون زيف وكذب عبر فضائيات عربية
صادقة تنطق بالحق فقط ولايؤثر عليها وزير ولا امير.
ولهؤلاء جميعا اقدم نصيحه من القلب
ايها المطبلون العرب الكرام .. اتعضوا من درس العراق
ان كنتم لاتعلمون الطريقه لاستخدام عقولكم ان كان لديكم عقول..
او كنتم لاتستطيعون ترك التطبيل والتمجيد الفارغ ..
فان مدرجات كرة القدم العربيه تشكوا من قلة اقبال الجمهور العربي
فساهموا في تطور الكره العربيه بالنعيق والصياح والتطبيل الذي انتم فيه بارعون ..
ولتعملوا ان زمان الجهل ولى وان الحقيقه لاتخفى على احد
وان النقد واجب لزعماءكم المقدسين من اجل تلافي اخطاء الماضي البغيض
والحفاظ على مابقي لدينا من كرامة
فان كنتم تقدسونهم فهناك من يرى ان كل ابن آدم خطاء
فلا انتم ولا زعماءكم منزهون عن الاخطاء
فافيقوا يامطبلي الامه الكرام على جرأة مواطن عربي يقول :
قلتُ للحاكمِ : هلْْ أنتَ الذي أنجبتنا ؟

قال : لا .. لستُ أنا

قلتُ : هلْ صيَّركَ اللهُ إلهاً فوقنا ؟

قال : حاشا ربنا

قلتُ : هلْ نحنُ طلبنا منكَ أنْ تحكمنا ؟

قال : كلا

قلت : هلْ كانت لنا عشرة أوطانٍ

وفيها وطنٌ مُستعملٌ زادَ عنْ حاجتنا

فوهبنا لكَ هذا الوطنا ؟

قال : لم يحدثْ ، ولا أحسبُ هذا مُمكنا

قلتُ : هل أقرضتنا شيئاً

على أن تخسفَ الأرضَ بنا

إنْ لمْ نُسدد دَينَنَا ؟

قال : كلا

قلتُ : مادمتَ إذن لستَ إلهاً أو أبا

أو حاكماً مُنتخبا

أو مالكاً أو دائناً

فلماذا لمْ تَزلْ يا قائدنا تركبنا ؟؟

17.1.05

اسمعوا صوت المعـذبين في السعير


وصلني ايميل من احد المواقع على الانترنت اثار دهشتي وانتباهي ايضا الى الواقع الذي وصلنا اليه وانا هنا لن اعلق على صحة اوكذب اونفي او اثبات ذلك لكني ارجو من قراء مدونتي ارسال تعليقاتهم لي حول ما يعتقدونه حول هذا الخبر وماهو نوع الدراسة التي تدرس حوادث من هذا النوع في جامعاتنا الاسلامية واعتقد ان ذلك سيكون ممتعا ومسليا اكثر من كونه مفيدا لاني اتوقع ردودا تحوي الاعاجيب .. لن اطيل عليكم وساحاول ان اعلمكم احصائيا بما يعتقده قرائي حول ذلك ملخصا بشكل احصائي في اقرب فرصة . عنوان الخبر كما يلي :

السعير..الشريط الذي أثـار الـذعر في قلـوب الـناس
ملف صوتي يقال انه اصوات لمعذبين في جوف الأرض

احدث احد الاشرطة الدينية الذي تسرب الى الاسواق القطرية مؤخرا قادما من اليمن الذعر والهلع بين الناس ( قطريين ويمنيين ) الذين تناقلوا اخبار الشريط وما ورد فيه من الاصوات العالية والصراخ والعويل مابين مصدق ومكذب لمضمونه غير انهم في الهم سواء من حيث حالة الذعر التي تملكتهم بعد سماع هذا الكاسيت

نقلت جريدة الوطن القطرية عن الشيخ عبدالمجيد الزنداني رئيس جامعة الايمان قوله ( لا اعلم من الذي سرب هذا الشريط الى الاسواق ) مشيرا الى انه كان يلقي درسا لطلاب السنة الاولى بالجامعة وشرح لهم منهجا علميا معينا مستعينا بهذا الشريط في شرحه للدرس.

وعند سؤاله عن الشريط اجاب: ان هناك فريقاً من الجيولوجيين الروس كانوا يعملون في سيبيريا و كانوا يحفرون الى أعماق بعيدة جدا الى ان وصلوا في حفرهم الى القشرة الأرضية التي استمروا في حفرها حتى وصلوا الى منطقة الوشاح و هي الطبقة النارية التي يتواجد فيها الصهير البركاني ( المادة الخام التي تتكون منها البراكين ) التي تثور ما بين الحين و الأخير في مناطق مختلفة من العالم و أضاف الشيخ الزنداني ان العلماء الروس لاحظوا ان الحفار المستخدم في الحفر كان ينزل بسهولة و سرعة عالية جدا فور دخوله منطقة الوشاح، كما ان حرارته ارتفعت الى 2000 درجة فهرنهايت أي ثلث حرارة الشمس و حينها عرفوا انهم قد وصلوا الى طبقة الصهير البركاني و قرروا اكتشافها فاحضروا جهازا واسع المدى يلتقط الأصوات بطريقة معينة أي يستقبل اقل من 20 ذبذبة و اكثر من 20 ألف ذبذبة و هي الذبذبات التي لا يستطيع الانسان ان يسمعها بالاذن المجردة و طوروه الى درجة متقدمة جدا ثم انزلوه الى منطقة الوشاح لسماع الاصوات البركانية لكنهم ذهلوا حينما سمعوا الاصوات التي اوصلها لهم الجهاز المطور اذ بدلا من سماع الحمم البركانية و انصهار المعادن سمعوا اصوات آدميين يصرخون و يستغيثون مؤكدا ان تلك الأصوات مميزة حتى ان المستمع يستطيع التفريق بين صوت المراة و صوت الرجل.

و قال الشيخ الزنداني ان فريق العلماء الروس قاموا بتسجيل تلك الأصوات و نشرت الاجهزة الاعلامية في الاتحاد السوفيتي في حينها هذا الخبر و تحديدا في اواخر الثمانينيات من القرن الماضي ( 87/1988) و منها انتشر الخبر الى كل انحاء العالم و من الوسائل التي وصل اليها الشريط و بثته مؤخراً هي اذاعة كاليفورنيا التي اذاعت الخبر كما هو فتلقفته مواقع الانترنت المتخصصة بابحاث الجيولوجيا و غيرها من المواقع التي وضعته على مواقعها عبر الشبكة العنكبوتية العالمية.

و يواصل الشيخ الزنداني شرحه لكيفية وصول شريط السعير اليه فيقول:

إن مركز أبحاث جامعة الإيمان اخبره بان احد مواقع الانترنت بث هذا الشريط مع صورة فوتوغرافيا للفريق الروسي الذي قام بالحفر و اكتشف هذه الاصوات و يقول: بقي عندي نوع من الشك حول صحة الخبر فسالت بعض طلبة الروس الذين يدرسون في الجامعة عن صحة المعلومات التي وردت في الشريط و هل صحيح انه اثيرت حوله ضجة اعلامية اواخر الثمانينيات فاكدوا لي ذلك الخبر. بعدها اتصلت بمركز الأبحاث و قلت لهم سجلوا الشريط و انسخوه من الانترنت و احتفظوا به لاني اتوقع سحبه من الشبكة و فعلا تم سحبه و لم يبق له أي اثر على الانترنت و هو موجود لدينا في الجامعة لمن اراد ان يسمعه.

و اضاف الزنداني بعدها طلبت اجتماع لمجلس الجامعة و طرحت عليهم ا لشريط و تدارسناه من الناحية الشرعية فخرجنا بنتيجة ان لدينا دليل عنه في القرآن الكريم و هو قول الله تعالى عن قوم نوح ( مما خطيئآتهم أغرقوأ فأدخلوا ناراً ) و قوله تعالى ( كلا إن كتاب الفجار لفي سجين) حيث فسر ابن عباس معنى سجين بانه مكان اسفل الارض السابعة فيه نار كثيرة و هو محل ابليس و جنوده و ارواح الكفار و اضاف الزنداني انه ارسل مندوباً شخصيا من قبله الى سيبيريا للتأكد من الحادثة و هناك سال المختصين فاخبروه ان واحدا من العلماء الذين سجلوا الشريط قد قتل، و اخبروا المندوب بانه اذا لم يتوقف عن البحث حول هذا الموضوع سيكون هناك تصرف اخر معه و نصحوه بالمغادرة ، فلما سالهم عن السبب قالوا له ان هذه الأبحاث تابعة للابحاث الذرية الروسية

و لا يمكن الافصاح عنها او عن بعض تفاصيلها.

لتحميل المقطع الصوتي من هنا
http://download.adleel.org/sounds.zip

بعض من عصير الالم

يا أيها العربان

قفوا منادين

يا صامتين على جريان دمنا

ادخلوا الباب معنا

وجربوا لحظة جزءا من هذا الألم

يا راقصين على جراحنا في كل النوادي الليلية في العالم

سنطفئ صوت الأنين ونعود معكم

نتحاكم أمام صحاري الزمن

لبيك وطناً لا نراه إلا في ليل يشتد ظلامه

فنذكره حين تشتد محنه

ونبكي عليه بلا آلم

يا وطناً لا يأتينا إلا في حلم

يا سارقين دمنا

يا متسلقين على جرحنا

يا صانعا سلامك من جوع أطفالنا

يا ناحتا كرسيك من جماجمنا

يا مطعم طيورك من لحوم شبابنا

يا موزعا هداياك على أسيادك من نسائنا

اجلس على كرسيك بعيدا عنا

ودعنا نكمل الحرب رغم المحن

أيها العربي القادم من تاريخ مضى

عدّ إلى واجهات الأيام

واقعك يحتاج أكثر من كفن

تعلموا كيف تختلفون

نعم نختلف ولكن في وضح النهار ودون مواربة وفي حدود الإحترام المتبادل واللياقة الأدبية، ودون تجريح أو تهجم أو تعرض للنفس أو العرض، وبشكل لا لبس فيه بعيدا عن القراءات الخاطئة "لما بين السطور".

نختلف ولا نتصارع ولا نتقاتل ولا يحق لأحدنا أن يحجر على الآخر أو أن يكمم فمه او ان يقطع راسه او يفخخ مسكنه او يصادر حريته في التعبير ، فالساكت عن الحق شيطان أخرس، ولا رغبة لدي بأن أكون أحدهم
علينا جميعا أن نتعلم كيف نختلف وفي نفس الوقت كيف يحترم كل منا الآخر بدلا من أسلوب التهديد والوعيد الذي لا يحصد إلا مزيدا من الكراهية والعناد والمواجهة وأقولها وبكل وضوح وصراحة لن يجد فتيلا ابدا

16.1.05

من يدفع الثمن دائمـا

في إطار مسابقة لتحديد أكثر أجهزة المخابرات والأمن الداخلي كفاءة في العالم، تقدمت الـ(سي آي إيه) والمكتب ؟؟ ..و يمكنك أن تختار هنا أي جهاز مخابرات عربي يروقك. وكانت المسابقة على الشكل التالي
تم رمي قط ما في إحدى أدغال إفريقيا، وكان المطلوب هو إيجاد القط في أسرع وقت ممكن.. فتمكنت ال(سي آي إيه) من إيجاده في ساعتين.. وانتظر الجميع لأيام دون أن يظهر رجال جهاز المخابرات العربي المتبقي.. وبعد رحلة مضنية للبحث عنهم، تم إيجادهم في أحد المناطق وأحدهم يمسك بأرنب بري يستجوبه: "هل رأيت القط؟" يومئ الأرنب برأسه أن لا.. فيصرخ الرجل قائلا: "إذن فلتقل (مياو).."

وهذا ما تفعله فعليا اجهزة الامن العربية إذا لم تجد المذنب الحقيقي، فاشتر لك مذنبا من متجر الشعب..


15.1.05

ظاهرة تسونامي ودور (بلوغرز الانترنت) فيها

في تحقيق نشرته صحيفة الحياة عن بلوغرز الانترنت عن كونهم قد سجلوا حضوراً قوياً في ذلك الحدث المذهل. سبق الصحافة، وحتى التلفزة، في نقل الصور الأولى عن اجتياح موجات «تسونامي» العاتية، بما في ذلك اشرطة الفيديو القصيرة التي سجلها بعض الاوروبيين هناك. بعض اقنية التلفزة نقلت تلك الاشرطة من صفحات «بلوغرز» التي سبقت تلك أيضاً وسائل الاعلام المكتوبة والمرئية - المسموعة في نقل الأهوال التي واجهها ناس الزلزال ومَدّه

ربما يحدث هذا الأمر تحولاً في مسار ظاهرة «بلوغرز»، لتصبح صحافة العالم التفاعلية «المنتظرة». يصعب نسيان ان الزلزال جاء بعد اشهر قليلة من الانتخابات الرئاسية الاميركية، حين سدد شباب الانترنت الذين يكتبون مذكراتهم، بمزيج خفة ونزق وطيش وصدق ورهافة وخبث وعبث، ضربة مذهلة للصحافة المكتوبة وللتلفزة في الوقت عينه. سجلوا وقائع تلك الانتخابات. تنبأوا بفوز الرئيس جورج بوش قبل ساعات من ترجيح فوزه. مع الانتخابات الرئاسية الاميركية، وقبلها الحرب العراقية، باتت ظاهرة الصفحات الشبابية (بلوغرز) أقرب الى صورة صحافة الانترنت، والبديل الالكتروني «المتفاعل» للصحافة المكتوبة والمتلفزة. ثم جاء الزلزال. صعدت ايدي شباب العالم الى مذكراتهم التي ترصد الاحداث، لحظة بلحظة. ومرة اخرى، تقدموا على كل وسائط الاعلام العام، بدءاً بالراديو وانتهاء بالخلوي والتلفزيون ومروراً بالصحف ايضا

ليس من المبالغة في شيء القول ان العرب أشد تأخراً من معظم شعوب العالم في الالتحاق بظاهرة «بلوغرز». ففي سلسلة تحقيقات نشرتها «الحياة»، تبين ضعف انتشار هذه الظاهرة، اضافة الى قلة الوعي عنها، حتى لدى جمهور شباب الانترنت عربياً. (راجع «الحياة» بتاريخ 4 و18 تشرين الاول/ اكتوبر و22 تشرين الثاني/ نوفمبر 2004.)
الأرجح ان ضعف انتشار «بلوغرز» عربياً يرجع الى عوامل عدة. يعكس هذا الضعف ايضاً ثقافة تعاني في قدرتها على التأقلم مع المتغيرات العلمية وآثارها العميقة. ليس هذا المقال لنقاش هذه الامور، التي تحتاج الى احاديث مطولة. في المقابل، فان ظاهرة «بلوغرز» فيها الكثير من التفاعل الخلاق مع «الآخر». وهو تفاعل يجرى بصورة مفتوحة، بمعنى انها غير رسمية، وشبابية وتعكس ما يدور في «الكواليس». كذلك يدور التفاعل بسرعة انتقال الاشارات الضوئية عبر ألياف الانترنت. ربما الاهم ان التفاعل يجرى على مستوى فردي بشدة، على الاقل في الجزء الاكبر منه. هناك من يكتب ومن يرد، بصورة افرادية واختيارية. لا توجد صحيفة تصدر من اجل فرد محدد. يندر ان يُكتب من اجل شخص بعينه لكي لا يقرأه سوى اياه! تقدر صفحات «بلوغرز» على هذه الامور بسهولة. ثمة تبادل كثيف للافلام والصور الرقمية بين الصفحات وقرائها، والحدود بينهم واهية اصلاً، والأمر يصعب تقليده في وسائل الاعلام الاخرى كلها. ايضاً، هناك اشياء كثيرة يصعب قولها في مقال منفرد

يعتبر هذا المشهد غير مألوف على المستوى التاريخي للاعلام العام. لم يوجد قبلاً صحافة تتبادل فيها الآراء بهذه السرعة. يجدر القول ايضاً ان ابتعاد صحافة شباب «بلوغرز» عن الرسمي والمُكرّس، جعلها مكاناً مفضلاً للثقافة المقموعة والمغيبة والجذرية

يكفي جمع المُكونات السابقة، لاعطاء فكرة عن الجديد الهائل الذي تحمله صحافة «بلوغرز»، بحيث تبدو الصحافة المكتوبة امامها هرمة تماماً. كأن الصحافة شاخت واقفة على قدميها، وغالباً من غير ان تلاحظ ذلك

ثمة مؤتمر عن «العرب وعصر المعلومات» يفترض به ان يبحث عن امور كهذه. هل تشهد مداخلته تدقيقاً عربياً في ظاهرة «بلوغرز» ام نغرق في الكلام الذي بات مكروراً عن «المعلومات بضربة ماوس» و«الياف الانترنت تزنر العالم» و«سيول المعلومات على الشبكة» و«المواقع المفتوحة اون لاين» وغيرها من الكليشيهات التي تعكس انبهاراً، شديد التخلف، امام المتغيرات بأكثر من الجرأة النقدية تجاهها. امور كثيرة تحزن القلب في دنيا صحافة العرب. لم تهتم تلك الصحافة، حتى التقدمية منها، بمئات الآلاف من أهالي البلاد المنكوبة الذين يعملون في ارض العرب ودولهم. لم تصدر عن صحافة العرب، في هذا الجانب، سوى همهمات قصيرة متقطعة الأنفاس. من يكتب قصص معاناة اهل «العمالة الآسيوية» في دنيا العرب، لما حَلّ بأهليهم ودولهم من زلزلة هزت الارض، لمدة اسابيع، كأنها مطرقة وقعت على جرس فارغ ؟

ما فعله « البلوغرز» في ـ«تسونامي»؟

لم تستطع الانترنت ان تنذر أحداً، لا بالزلزال، الذي يتعذر توقع موعده بوسائل العلم الراهنة، ولا بمد «تسونامي» الذي تلاه. في ما عدا ذلك، تولت صفحات «بلوغرز» شرح كل شيء. كتب شباب من اندونيسيا وسريلانكا وتايلاندا والهند وجزر «فوكيت» و«مالديف»، تفاصيل الحدث، بعد دقائق من وقوعها. تأخرت الصحافة لأيام قبل ان تدرك الابعاد المذهلة لما حصل في لمح البصر. فُتحت الصفحات على مدار الساعة لتجمع معلومات عمن فقدوا، وتساعد في العثور عليهم. عملت، من دون توقف تقريباً، مواقع كثيرة للـ«بلوغرز»، مثل «ديسي ميديا بيتش. بلوغزبوت.كوم» esimediabitch.blogspot.com و«واي وارد ماترينغز.بلوغزبوت.كوم» waywardmutterings.blogspot.com و «لايف جورنال»

http://www.livejournal.com/users/insomnia و«سومان كومار.كوم» http://www.sumankumar.com و«كــــلارك فاونديشـــن.اورج» http://www.clarkefoundation.org وغيرها

تحولت تلك الصفحات الى نوع من «مراكز العمل الالكتروني». جُمعت فيها المعلومات والاسماء. تعرف فيها الناجون الى الشباب الذين تطوعوا للانقاذ، قبل قدومهم الى اماكن الزلزال. نشرت رسائل الحض على التبرع السريع، بكل الاشكال. حدث كل ذلك على صفحات «بلوغرز» قبل ان تتحول الى مواقف يتبناها العالم رسمياً وشعبياً. لعل ذلك يوضح جزئياً الحماسة الكبيرة، خصوصاً في الدول حيث الجمهور الالكتروني الاكبر، للتبرع لضحايا الزلزال. ثمة مثال مشهور: فاق ما قدمه البريطانيون ما كانت حكومة العمالي توني بلير تزمع تقديمه. اضطر بلير الى تطوير موقفه. وقف في البرلمان ليعلن ان الحكومة لن تكون أقل كرماً من الشعب. أدى الأمر ايضاً الى تفاعل غير محسوب: لقد أضافت الحماسة للتبرع، الذي اسهمت فيه «بلوغرز»، في المأزق السياسي لبلير! ههنا، يجدر بالصحافة التقليدية التنبه. لقد عبرت ظاهرة صحافة الانترنت الحدود بين «ملاحقة الحدث»، أو بالاحرى التفاعل معه، الى المساهمة في صناعة الحدث. لطالما تمنت عبور معظم الصحافة الورقية، وعبر تاريخ طويل. لم تستغرق صحافة «بلوغرز» سوى سنوات قليلة، عملياً انطلقت في آخر تسعينات من القرن الماضي، لتصل الى موقع التأثير بقوة في الاحداث

في لمسة انسانية دافئة، تحولت صفحات «بلوغرز» الى ما يشبه مراكز العون النفسي للناجين من الحدث الرهيب. عبّر من نجا عن مشاعره الدفينة. باح بأعمق ما يعتمل في نفسه. تحولت الياف الانترنت الى ما يشبه مدونة عن اللاوعي. في علم النفس، يعتبر التنفيس عن المشاعر خطوة اساسية في علاج الصدمة النفسية عن احداث مثل الزلزال و«تسونامي». كذلك تساعد في الوقاية من اثارها النفسية المتوسطة والبعيدة المدى.
وعن «البلوغرز»؟الذين نحن منهم يمكننا قول المزيد دائما


13.1.05

ازمة التناقض في المجتمعات العقائدية

الإنسان هو الكائن الوحيد الذي يتميز بالمقدرة على الاختيار.

لذلك... فإن كثيراً من أصحاب المصالح في هذا العالم يريدون أن ينقسم الإنسان إلى ملاك او حيوان.

إن أصحاب السلطة يستطيعون أن يقودوا ذاك "الإنسان" عندما يكون في الطور الحيواني كما البهائم, كما يستطيع السلطويون من "رجال الدين " أن يقودوه عندما يكون في الطور الملائكي إلى حيث يريد أصحاب السلطة.

وهكذا ينفرد أهل السطوة بالسيطرة على الأرض ما لم يتصدى لهم المخلصون من علماء الدين ومنظري الفكر.

إن الإساءة إلى التشابك الفطري بين القيمة والمادة, دون التحدث عن قيمة بعينها, لهي جريمة في حق الإنسانية.

جريمة في حق القيم والرسالات والأديان , التي كان من المفترض أن تضيء لنا الطريق إلى الحضارة بشموليتها المادية والمعنوية , الترابية والروحية .

نعم ... لقد بات التحدث عن الجانب القيمي في حياة الفرد ليس إلا ضحكاً على اللحى ومخططاً لتمرير الصفقات المادية والسياسية إلى المنطقة .

أيها السادة .. إن الجانب القيمي في حياة البشر يمر في حالة خطر , إن لم نقل أنها غيبوبة.

وما على من يريد للبشرية أن تعود إلى رشدها إلا أن يفضح كل من يعبّر عن عقده ونقصه تحت غطاء القيم القدسية , فهم بحق أعداء الإنسان أياً كان ديدنه ومعتقده.

حول كتاب مذهب الإسلام الإرهابي في كلمات محمد الخاصة

شن عدد ضخم ومتزايد من نشطاء الإنترنت المسلمين يقارب 118 ألف مسلم حملة ضد دار النشر والتوزيع الأمريكية "أمازون" بسبب ترويجها وتوزيعها مؤخرا كتابًا بعنوان "نبي الموت" يهاجم سيرة نبي الإسلام محمد عليه الصلاة والسلام، ويتهمه "بتشجيع الإرهاب ونشر ثقافة القتل ضد غير المسلمين".

ومنذ بداية يناير يبعث النشطاء بآلاف الرسائل إلى موقع دار "أمازون" على شبكة الإنترنت الذي يروج لبيع الكتاب لمؤلفه الأمريكي "جريج وين"، وأكدوا في رسائلهم أن الكتاب يهين النبي ودين الإسلام وأكثر من مليار مسلم، وطالبوا الدار بوقف بيع الكتاب الذي ينشر أكاذيب يقدمها على أنها "مذهب الإسلام الإرهابي في كلمات محمد الخاصة"، وطالبوا الدار بالاعتذار عن هذه الإهانات.

وهذا هو رابط التوقيع على الاحتجاج

http://www.petitiononline.com/iecrc786/petition.html

كما أنشأ النشطاء موقعا على الإنترنت للتصويت ضد توزيع الكتاب تضمن رسالة إلى أصحاب دار أمازون وكل مكتبات نشر وتوزيع الكتب تقول: "نحن - الموقّعين أدناه - نعلن أننا صُدِمْنَا تمامًا وأفزعنا هذا الكتاب للسيد جريج وين الذي يتضمن معلومات خاطئة وخبيثة بخصوص نبينا المحبوب محمد، النبي الذي يؤمن به 20% من سكان العالم، ويؤمن المسلمون أنه النبي الخاتم المرسل رحمة إلى كل العالمين".

يذكر أن كتاب "نبي الموت" يتضمن هجوما كبيرا على النبي محمد عليه الصلاة والسلام، والقرآن، حيث ينتهك شخص الرسول ويصفه بأنه "كان إرهابيا ويحرض على القتل ضد غير المسلمين"، كما وصف الكاتب الأمريكي الرسول عليه الصلاة والسلام بأوصاف غير لائقة أخرى.

9.1.05

موقع تافه يفحش بأيذاء القران والرسول والاسلام

بالصدفة وجدت احد المواقع الوضيعة التي يكتب فيها بعض التافهين ممن ينسبون انفسهم الى المسيحية وهي منهم براء لان المسيحية الحقة ترفض هذه الاساليب كما هو الحال في الاسلام فهؤلاء فقط ينضحون مما في نفوسهم كما يظهر من اسلوبهم ورغم ان الموقع معنون باسم ( الرابطة المسيحية للشرق الاوسط) التي اجهل من هي ومن تمثل لكنها ان كانت هيئة موقرة (ولااظنها كذلك) لما سمحت بوضع اسمها على موقع يديره ناس على شاكلة صيع الشوارع وانا اطلب من اخواني المسلمين بعدم تكليف انفسهم بالرد عليهم والكتابة عنهم على الشبكة لكني ارجو ان يهتموا بالكتابة عن الاسلام بشكله الحقيقي غير المشوه والاشارة الى هذه المواقع التي تشجع على العنصرية والبغضاء والطلب من المسيحيين المثقفين والمعتدلين المتفهمين للحوار البناء للمبادرة بردم هذه الفجوات بين الاديان لانها تضر بمصالح الجميع ولاتكرس الا الكراهية في وقت يحتاج فيه ابناء الارض ان يفهم بعضهم بعضا لاعمارها بالخير بدل الاحقاد والضغائن

8.1.05

نص من تدوين لياسين ركه

كيف وصلنا إلى هذا، يا رب؟ كيف ذللنا إلى أسفل سافلين هكذا، يا رب ؟ لماذا الحرب على كل من يدعو إليك بحق يا رب؟! ليس من الكفار فقط، بل من بيننا، من بين أصلابنا، ممن يطلقون على أنفسهم مسلمين ! الخنجر عندما ينزلق في ظهورنا فنلتفت ونرى الكافر، فإن أجسامنا فقط هي التي تتألم ونحن نموت. ولكن عندما نلتفت فنرى أن يداً مسلمة، أو يد منافقة آثمة، تدعي أو تظن أنها مسلمة—هي التي تترك الخنجر في ظهورنا...فإن قلوبنا وأرواحنا تتألم كثيراً مع تألم أجسامنا—ونحن نموت. كيف انتهينا هنا يا رب؟

وا إسلاماه، يا من بدأت غريباً وعدت غريباً، لا يعرف ملامحك وهويتك الحقيقية إلا القليل

وا محمداه، يا من أماتك الله فأصبحنا وحدنا، لا يفصل بين الحق والباطل فينا مخلوق يخرس الجميع

وا رباه، يا من تعاليت وتنزهت وحدك عن كل عيب أو نقص أو خطأ؛ سبحانك ربي بحكمتك التي لا ترام. كيف وصلنا إلى هذا يا رب

7.1.05

فضل العلم على بعض الدول مقارنة بالعرب

اسرائيل - نشرت 216000 بحث علمي بينما نشر العرب كلهم 6625 بحث في العام 1995
باعت 12 مليون كتاب عام 1997 اي بمعدل 3 كتب للفرد
صادراتها من الكتب الرقمية غير المطبوعة المباعة على الانترنت لعام 1997 بلغت 1 مليار دولار
زادتها الى 6 مليار دولار عام 1999
صناعة الماس الاسرائيلية تجاوزت 4 مليار دولار لعام 1985 أي ما يقارب 80 % من تجارة الماس العالمي
استخدمت مليون وحدة طاقة شمسية ووفرت بذلك مايقارب 2 مليار دولار سنويا
ميزانية البحث العلمي المخصصة فيها بلغت 2,4 % من الدخل القومي بينما عند العرب لاتكمل واحد بالمئة فقط
العرب يصدرون برميل النفط بمعدل سعر 25 دولار للبرميل ويستوردوه مصنعا من الخارج ب 500 دولار
كوريا - براءات اختراع كوريا الجنوبية هي 44 % من مجموع منتجات الدول العربية كلها



6.1.05

حــوار عن الديمقراطية ....مـع صفعـــة

في حوار مع ضيفي عن مشاكل عالمنا العربي وما ابتلينا به من عبادة الرموز بالوراثة قال لي يا أخي نحنُ العرب حُكّامنا لا يعرفون الديمقراطية رغم اننا كشعوب نحتاجها مثل الماء والهواء " قالها وهو واثق من نفسه وفجأة عاجل طفله الصغير بصفعةٍ اهتزت من صوتها اعصابي المضطربة اساسا قائلا له ( كم مرة اخبرك بانك لا يجب ان تسمع ما يدور من حديث مع ضيوفي حين نتكلم بمواضيع لا تفهمها ...اذهب الى امك فورا) وهكذا انتهى الحوار بكل بساطة

4.1.05

المفــهوم الحـــق للجـهـــاد

حين يعمد اناس الى تحريف مفهوم الجهاد، فان الاولوية الناجزة هي:
رد المفهوم الى (موضعه الصحيح ).. ان للجهاد او القتال الدفاعي
المشروع ـ لكل البشر ـ : شروطا منهجية وعلمية وتطبيقية، لا يصح
الا بها ـ في دين الاسلام ـ.. وهذه الشروط هي:
1 ـ ان قاعدة العلاقات بين الامم البشرية هي (السلام) لا الحرب،
وان هذه القاعدة مسبوقة بأصل ارسخ وهو: ان الدم الانساني معصوم
من الاستباحة والاهدار والقتل.
2 ـ ان القتال يجب ان يكون ضرورة ملجئة، وليس هواية ولا امنية،
وان العزيمة هي طلب (العافية)، ولقد صدع بهذا الطلب الحديث
النبوي: «لا تتمنوا لقاء العدو، واسألوا الله العافية، فاذا
لقيتموهم فاصبروا».
3 ـ ان يكون القتال الاضطراري لهدف مشروع وهو دفع العدوان :
«وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم»: الذين يقاتلونكم فحسب.
4 ـ ان يكون تقديرالدفاع الاضطراري للإمام او الحاكم المسؤول،
فلا يصح جهاد او قتال ـ بالمعنى الاسلامي المشروع ـ الا وراء
امام او حاكم. قال النبي: «الغزو غزوان. فأما من ابتغى وجه الله،
وأطاع الإمام، وأنفق الكريمة، وياسر الشريك، واجتنب الفساد، فإن
نومه ونُبهه اجر كله. وأما من غزا فخرا ورياء وسمعة، وعصى
الإمام، وأفسد في الأرض فإنه لم يرجع بالكفاف».
5 ـ الا يكون الجهاد: حرب عدوان، ولا تزيّداً على ضرورة الدفاع
حتى ولو كان التزيد ممكنا: «وقاتلوا في سبيل الله الذين
يقاتلونكم ولا تعتدوا ان الله لا يحب المعتدين».
6 ـ الا يكون اكراها على الدين: «لا اكراه في الدين قد تبين
الرشد من الغي».
7 ـ ألا يكون للعلو والافساد في الارض: «تلك الدار الاخرة نجعلها
للذين لا يريدون علوا في الارض ولا فسادا والعاقبة للمتقين».
8 ـ ان تكون فيه مصلحة محققة او راجحة، وإلا فلا «ولا تلقوا
بأيديكم الى التهلكة».. يقول الشوكاني: «الحق ان الاعتبار بعموم
اللفظ لا بخصوص السبب، فكل ما صدق عليه انه تهلكة في الدين أو في
الدنيا داخل في هذا».
9 ـ ألاّ يكون خفرا (أي نقضا لعهد الأمان) حتى وان تعهد بالامان
مسلم واحد. فكيف اذا تعهدت الدولة المسلمة؟ قال النبي: «وذمة
المسلمين واحدة، فمن اخفر مسلما فعليه لعنة الله والملائكة
والناس أجمعين».. يقول الحافظ بن حجر العسقلاني: «ذمة المسلمين
واحدة، أي أمانهم صحيح، فإذا أمَّنَ الكافرَ واحدٌ منهم حرم على
غيره التعرض له».. وتباً تباً لمن توعده الرسول باللعنة بسبب
نقضه لعهد الامان لغير المسلمين.
10 ـ ألاّ يكون الدافع اليه غضباً او ثأراً جاهلياً، فلا يحل
لأحد ان يجعل الثأر الجاهلي (جهادا إسلاميا)، ولذلك ترك الامام
علي كرم الله وجهه خصمه ولم يقتله وهو قادر عليه حين بصق هذا
الخصم في وجه الإمام، وخشي الإمام ان يكون قتل هذا السفيه
المتطاول: حمية جاهلية وثأرا جاهليا، يحبط الجهاد.
11 ـ ألاّ يفضي الجهاد او الدفاع المشروع الى استباحة دماء
المدنيين الآمنين، واهدار حياتهم وأمنهم، والى تخريب العمران
ودماره: من قطع اشجار وتحريق مزارع، وتعطيل بئر، وتهديم سكن،
وعــدوان على بهائم !
ان الاصل في العلاقة بين البشر هو : السلام لا الحرب . وان
العزيمة هي طلب العافية لا تمني لقاء العدو. وأن القتال للدفاع
لا للعدوان. وان الجهاد لا يصح الا بإمام . وانه محرم ان يكون
افساداً في الارض، وانه لا بد ان تكون فيه مصلحة راجحة وان من
نقض عهد الامان ملعون، وان الثأر الجاهلي لا يكون جهادا بحال،
وان الجهاد الشرعي مشروط بصيانة دماء المدنيين الآمنين، وبالحفاظ
على العمران.ان كل هذه (المروقات) التي تحصل افتراءا باسم الجهاد هي
بعيدة عن شرع الله . فويل للذين يحرفون مفهوم الجهاد عن مواضعه،
ثم يقولون: هذا من عند الله. ويل لهم مما قالوا وكتبوا، وويل لهم مما يكسبون.
وعلى كل حال فإن باب التوبة مفتوح دوما :
« للذين عملوا السوء بجهالة ثم تابوا من بعد ذلك وأصلحوا ان ربك من بعدها لغفور رحيم».
وأول مراتب التوبة وأعجلها: هو الإقلاع عن المفهوم المنحرف للجهاد

3.1.05

خــاطــــرة

معدوم الضمير يغتال شعبا.. باسم الأمير
يشهد جنازة..ليأخذ من تربة قبرها
رملا.. ليبني بها بيتا..
دفعت أمواله من سرقة مال يتيم..
معدوم الضمير.. يحتل الآن وظيفة..
وينعم بالتقدير ..

متكئا على كتف الأمير

دعوها ، فإنها منـتـنــة

الاسلام ، كنظام حياة و مجتمع و حضارة ، يضمن الحريات كافّةً للصغير و الكبير ، و المرأة و الطفل و الرجل إلا أنّ الحرية في الاسلام لا تعني الاستهتار بحقوق الآخرين ، و لا إيذاء ضمائر الأطهار ، و لا الاعتداء على الثابت العقائدي أو القومي .. فهي حريّة مشروطة بقواعد عريضة تصبّ كلها في مصلحة المجتمع ، و تقدّم مصلحة الأمة على مصلحة الفرد ، و قضية الجماعة على قضية العشيرة .. و أن أول خليفة وقف أمام أول مسلم ( غير عربي ) حين قام هذا المسلم "سلمان الفارسي " ليقول للخليفة : لو رأينا فيك اعوجاجاً لقوّمناه بسيوفنا .
فما كان من
الخليفة إلا أن قال : لا خير فيكم إن لم تقولوها . ألا يكفي أن يجد أحدُنا في الاسلام كل الطرق متاحةً للنقد و الانطلاق و التفكير و الاعتراض و الحديث و الاعتناق بدلاً من أن يبحث عن فكر بديل لقيط لا يسمنُ و لا يغني من جوع ، و لا يصح أن يكون لباس جارية ، وفق أوسع المذاهب أريحيّة و لين .
بل
أكثر من ذلك ، فالاسلام دينٌ عالمي الوجهة ، لا يكره أحداً على اعتناقه ، و ما الجهادُ في الاسلام إلا لتحقيق هذا المبدأ الكبير ( لا إكراه في الدين ) فهو حركة واقعية ترفض أن يظل الناس تحت نير سلاطين و قوى طبقية تمنعهم من تحديد اتجاهاتهم ، و اعتناقاتهم بأنفسهم .. كما ضمن حرّيّة الممارسة التعبدية للأقليات في المجتمع المسلم بكيفما اتفق ، و نهانا أن نزعج كاهناً في ديره أو قسّاًَ في صومعته . و أعطى الأقليات حقوقها كاملةً فنهانا أن نمنعهم من أن يبيعوا خمرهم و خنزيرهم في دار الاسلام ، بل وصل الحد إلى أن فتح رسول الله مسجد المدينة ليحتفل فيه النصارى ( زاد المعاد / ابن القيم ـ حقوق أهل الذمة /المودودي)
لقد
عقد الرسول الكريم وثيقة " الصحيفة " مع يهود يثرب و نصارى نجران ، و جاء فيها أنّ المسلمين و اليهود يدٌ واحدة على من سواهم ، و لهم ما علينا و عليهم ما علينا .. و مثل ذلك لنصارى نجران "( راجع وثائق الرسول الكريم للدكتور محمد عماره)
لقد
انتكست راية الإسلام وتفرق المسلمون وتمزقوا عبر تاريخهم الطويل فالمستندات التأريخية تقول: ان هذا قد
حصل في أواخر العهد العباسي ذي القيادة العربية الأصيلة وقبل هذا ايضا كان التمزق فالسقوط الأندلسي ذي القيادة العربية أيضاً ..
وفي المقابل . فقد سجل الأكراد أروع صور القيادة والريادة في فترة حالكة من تاريخ الأمة خلال الحروب الصليبية) بقيادة صلاح الدين الايوبي) وبنى العثمانيون (الترك) أكبر إمبراطورية إسلامية عرفها التاريخ .. أقضت مضاجع أوروبا قروناً عديدة ولم يكن الاسلام عائقا ابدا طالما وحدنا الدين لكننا تفرقنا حين غزتنا القومية والعنصرية للجنس والعشيرة والمذهب
نحن
عربٌ مسلمون ، أصحاب ملّة و منهاج و رسالة .. نؤمن بأنّ علينا أن نعرض فكرنا و ثقافتنا و قبل ذلك دعوتنا الاسلامية إلى العالمين .. امتثالاً لقوله تعالى " ادعُ إلى سبيل ربّك ".. أما القومية و العربية و الطائفية و العشائرية و العنصرية فقد علمنا المصطفى الكريم كيف نتعامل معها حين قال : دعوها ، فإنها منتــنــــة